نبذة عن شركة موتورولا

. . ليست هناك تعليقات:
شركة موتورولا

نبذة عن شركة موتورولا

موتورولا شركة أمريكية تنشط في مجال الاتصالات وصناعة الهواتف النقالة والهواتف الذكية, هذا وكانت موتورولا هي السباقة في صناعة أول هاتف نقال في العالم سنة 1973 من طرف المهندس "مارتن كوبر". موتورولا لا تنشط في صناعة الهواتف فقط بل هي من رواد صناعة أجهزة الراديو ولعل حدث نقل أول صوت بشري من القمر عن طريق جهاز الراديو الخاص بالشركة يدل على تفوق موتورولا التي تنشط أيضا في مجال الأنترنت وبرمجيات الحاسوب زيادة على مشاركتها في بعض الصناعات المتعلقة بالفضاء وصناعة الكامرات الرقمية ومستقبلات أجهزة التلفاز وغيرها من الأمور. وتعتبر شركة موتورولا من الشركات التي حاولت أن تستغل شهرتها ونجاحها الكبير في عالم الاتصالات وخصوصا التجربة التي لديها في مجال الهواتف النقالة كي تقتحم مجال الهواتف الذكية بقوة, غير أن الأمر لم يكن بالسهل نظرا لتواجد شركات عملاقة مثل شركة أبل وشركة سامسونج التي كانت تسيطر على حصة كبيرة من السوق بفضل هواتفها الذكية ذات الجودة والمواصفات العالية. عانت موتورولا من المنافسة الشرسة في هذا المجال مما جعل الكثير من الشركات العالمية تسعى للاستحواذ عليها ودخول عالم الهواتف الذكية بقوة.

مرت الشركة بالعديد من الأحداث والتغيرات حيث تم الاستحواذ عليها من طرف الشركة العملاقة جوجل بمبلغ قدره 12.5 مليار دولار سنة 2012, لكن الشركة باعت موتورولا سنة 2014 بأقل بكثير من القيمة التي اشترتها بها حيث حصلت شركة "لينوفو" على موتورولا بمبلغ أقل من 3 مليار دولار. تأسست شركة موتورولا سنة 1928 من طرف كل من "باول غالفين" و"جوزيف غالفين" وهما أخوين حملت الشركة في بدايتها اسمهما ولكنها تحولت فيما بعد الى اسم موتورولا, يقع مقر الشركة في "شيكاغو" بالولايات المتحدة الأمريكية وهي مدرجة في بورصة "نيويورك".

موتورولا أصدرت مجموعة من الهواتف الذكية التي لاقت بعض النجاح لكن عدم مواصلة الشركة في هذا المجال جعل نجمها يخفت بعض الشيء في السوق وهو الأمر الذي عجل بالاستحواذ عليها من طرف شركات أخرى. وتتوفر الشركة على عدد كبير من الموظفين بالاضافة الى تحقيقها عائدات مالية محترمة, يمكن الحصول على المزيد من المعلومات عن هواتف الشركة الأمريكية أو المجال الذي تنشط فيه بزيارة الرابط التالي : www.motorola.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة

المتابعون

إدعمونا على الفايسبوك